الحزم والعزم مايريده الشعب


الحزم والعزم مايريده الشعب



 

 

 

رؤى الخبر – بقلم منى أحمد خليل

 

أعلن محمد بن سلمان ولياً للعهد ولا اخفيكم اننا خفنا كثيراً ،فطبيعة الانسان لا تتقبل الجديد ولا التغيير ، دارت أفكار وهواجيس كثيرة ليس بفكري فقط بل بأفكار الشعب عامة ولا سيما ونحن نرى وللوهلة الأولى شخصا في ريعان شبابه له أفكار الشباب وفكره كفكر هذا الجيل – (وبقي الشعب بين متقبِّل ورافض – فمنذ بدء الخليقة والبشر هكذا بين القبول والرفض ،؟وكذلك حالهم مع دعوة سيد الأنبياء صَل الله عليه وسلم ).
ولكن المفاجأة الكبرى حينما مالا الفكر والعاطفه تجاه محبوب يستحق أن نقف له اجلالا واحتراما ، محبوب جمع حكمة وخبرة وفراسة كبار السن ،وقوة الشباب وطاقتهم الهائلة، وفكر العصري الذكي ذو النظرة الثاقبة .
فكيف لا نحب صاحب فكر ومنطق إنسان لا يخاف في الله لومة لائم ، فبدد بأفعاله الخوف والأفكار المتمزاجة التي دارت في خواطرنا مسبقاً.
وبجدارة كسب ولي العهد – محمد العزم ابن سلمان الحزم – قلوبنا و ثقتنا وبدد كل مخاوفنا وشعرنا بالأمان معه كيف لا وهو يجتث بؤر الفساد، كيف لا وهو من جعلنا نتفاءل خيراً وحال قلوبنا تقول سنجده ، نعم معكمه تحت لواء الحزم سنجده يا ابن سلمان ، سنجد العدل والخير والرخاء والأمن والأمان.هكذا عرفنا حكامنا ونستظل بظلهم في أمنٍ ،وسلمٍ ورخاء.
وليعلم كل خائن ومعادي اننا وطنيون حتى الثمالة وأننا نعشق مملكتنا أرضاً وحكاماً وأن كل مانريد على ارض وطني هما الحزم والعزم


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*